الفكر والعرق والدموع

Blog Single

إذا كنت تريد النجاح فثمنه الوحيد سنوات طويلة من الفكر والعرق والدموع.(غازي القصيبي) يتخرج شبابنا من الجامعات وهو يعتقد أنه لا بد له من الحصول على وظيفة قياديه أو مكتبية مع موظفين يرأسهم، وإن لم يكن هناك من هم تحت إدارته فهو يرفض من يرأسه ويفضل أن يرتبط إدارياً بإدارة عليا. وهو يبحث عن وظيفة، يفكر في المكتب الخاص دون مشاركة. وهذا مفهوم يحتاج إلى وقفه وإعادة نظر وتثقيف، فالعلم والشهادة خطوة للنجاح ولكنه ليس كل النجاح، فهناك العديد من الخطوات التي يجب أن تخطوها وأهمها أن تبدأ من الصفر وتتعلم. أن تكون موظف صغير بسيط يجمع المعلومات التي تساعده على الاستمرار والكفاح، يتسلح بالمعرفه ويصقلها وهذه الخطوة الثانية. ومن ثم يطور نفسه من خلال استمرار التعلم وذلك لرفع المهارة لديه وهذه خطوة ثالثة، ومن خلال العمل يبني درجات السلم ليخطو الخطوة الرابعة والخامسة ... الخ. لا تعتقد بأنك ستصل إلى النجاح بطريق ممهد سهل، دون منحنيات أو حفريات، ولو حدث وحصلت على الطريق الممهد السهل فإنك ستفقد أهم ما في الرحلة ألا وهو المتعه. فخلال الرحلة هناك منحنيات لا بد أن نقرر ما إذا كنا سنسلكها أم لا و إن سلكناها فإننا سنتحمل نتائجها وفي هذا متعه لا يضاهيها متعه. أن تفكر وتتعب وتذرف دموعك في سبيل هذه المتعه التي ستقودك إلى النجاح. لا زال هناك مشكلة في التفكير والفهم لمعنى النجاح وكيفية الوصول له، لا زال هناك من يظن أن النجاح هو بالحصول على المناصب العليا بعد التخرج مباشرة.. وهم هنا يقعون في خطأ كبير قد يكون إنذار بفشلٍ مرئي أو غير مرئي. وهنا لا يقع اللوم على طالب الوظيفة وإنما على اصحاب الاعمال الصغيرة ايضاً، فهناك من يعمل على توظيف حديث التخرج بوظيفة مدير متغافلين الخبرة المفترض ان تكون لديه، ويطلب منه أكثر من إمكانياته وهو جديد في تحمل المسئولية العملية.. أو أنه لا يطلب منه شي ويكتفي بتواجده لسد خانات نظامية لديه، وهو هنا يعيق تقدم كادر ويتسبب في تاخر تطويره وإرتقاءه بشكل يفيده. لذا احرص على الاستمتاع بالرحلة بكل ما فيها من تعب وجهد، إبدأ من الصفر وتعلم أسرار مهنتك لترتقي فيها بخطوات واثقة وقوية. الشرط الوحيد لهذه الرحلة هو أن أن تكون محب لمهنتك، وأن تكن محب لفكرة العمل وشغوف بالاستكشاف والإبحار في أعماقها، فهذه صفة قلما نلمسها أو نراها.

اكتب تعليق

لاضافة تعليقك .. يجب التسجيل او الدخول الي حسابك

3 تعليق

  1. محمد مبارك سالم مرتع 15-01-2018 @ 10:15 PM

    نعم نعم ... مقال رائع جدا

  2. عماد ابراهيم طاهر 15-01-2018 @ 05:23 PM

    ماشاء الله مقال رائع

  3. بدر البراك 13-01-2018 @ 01:26 PM

    مقال رائع