القطاع الخاص .. كيف الحال ؟

Blog Single

حسب تقرير الهيئة العامة للإحصاء عن سوق العمل لعام 2016،فإن إجمالي عدد العاملين في المؤسسات الحكومية والأهلية في السعودية بلغ نحو 14 مليون عامل، نصيب العمالة الوافدة منها نحو 11 مليون وظيفة!!، ونصيب السعوديين ثلاثة ملايين وظيفة بما فيهم المشتغلين في القطاع الحكومي والذين يشكلون 50% من القوى العاملة السعودية ، كما أشار التقرير إلى أن الباحثين عن العمل من السعوديين بلغ 917 ألف باحث عن العمل!! حقيقة رقم مفزع ومخيف أن لا يشكل السعوديين الذين يبلغ تعدادهم أكثر من 20 مليون نسمه إلا 20% من القوة العاملة في القطاع الخاص ، وأن يقابل ذلك ما يقارب المليون باحث عن عمل ، خاصة وأننا دولة يمثل الشباب الفئة الأكبر من سكانها . والتساؤل الأكبر ماهي المهارات النوعية الذي يمتلكها ال10 مليون وافد هؤلاء ؟، والتي جعلت القطاع الخاص لا يستبدلهم بالمليون مواطن العاطلين قد يتهمنا البعض بالعنصرية وهذا كلام مردود فقاعدة أن كل أهل بلد أولى بخيراتها لا ينكرها إلا جاهل . يجب أن يعلم رجال الأعمال وصناع القرار في القطاع الخاص ، بأن الوطنية ليست شعارات أو صور تضعها المنشأة ، ويتزلف بها مسئوليها في كل لقاء مع جهة إعلامية ، بل الوطنية الحق هي أن تضحي بشيء من الأرباح ، وتقبل زيادة بعض التكاليف من أجل هذا الوطن الذي كونت ثروتك الهائلة _زادك الله_ من خيراته وخيرات أهله . الموضوع لم يعد خيار ، والدولة شئنا أم أبينا لم تعد قادرة على توظيف الجميع ، والقطاع الخاص يجب أن يضطلع بدوره ، فالتسهيلات التي تمتع بها القطاع الخاص طوال السنون الطويلة الماضية ، يجب أن يدفع جزء يسير من فاتورتها اليوم . ولا تنسوا يا أصحاب الأموال بأن قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به" قد ينطبق عليكم.

اكتب تعليق

لاضافة تعليقك .. يجب التسجيل او الدخول الي حسابك

0 تعليق

لا يوجد تعليقات