منطقة الراحة

Blog Single

يتجه الموظفون عادة إلى العمل في التخصص الذي يشعرون بالراحة فيه كونه ملعبهم الذي يبدعون به ويعملون حسب مفهوم كل الموظفين بدون أخطاء.. وهذا ما يسمى منطقة الراحة Comfort Zone.. وعلى كل موظف أن يعرف منطقة الراحة الخاصة به وأهم من ذلك أن يعمل للخروج من منطقة الراحة حتى لا يُقولب بشكل قد يؤخر تطوره.. فمنطقة الراحة هي إنحيازنا وميلنا للقيام بما هو سهل، ومُريح، ومألوف بالنسبة لنا، مع عدم وجود رغبة في بدء شيء أو تحدٍ جديد. وعادة ما يكون السبب في ذلك هو الخوف من خوض أمرٍ جديد وبالتالي الفشل. وهذا من الأخطاء التي يقع فيها الموظفون في بداية حياتهم العملية فهم يتجهون إلى التخصص البحت الذي يعيق تطورهم وتقدمهم. ومن الحكمة أن يعرف كل موظف منطقة الراحة الخاصة به ومن ثم يحاول الخروج منها إلى المناطق الأخرى وغير مطلوب أن يكون خبيراً في المناطق الأخرى ولكن يجب التعرف عليها وعلى جميع جوانبها وقد تجد في نفسك مهارات وقدرات لم تكن تعرفها أو تتخيلها، وللتخلص من منطقة الراحة عليك أن تكون قارئاً مطلعاً على الجوانب الأخرى من مهنتك ومن قدراتك الشخصية، وإعمل على تطوير نفسك وشخصيتك ومهاراتك بشكل مستمر، حاول أن تنوع خبراتك حتى وإن كانت في نفس المجال وإنما لدى جهات مختلفة فتغيير مكان العمل يكسر لديك حاجز الخوف من التغيير، وإعمل على إضافة جديد إلى سيرتك من خلال دراسة جديدة، احرص على تنمية دائرة معارفك وكوّن معهم فرق عمل متكاملة، وقد يكون في العمل التطوُّعِي مِنْ حينٍ لآخر أو التعاون مع زملاء في مشروع خاص بهم إجابة على اسئلة كثيرة لديك حول إمكانياتك وقدراتك ومهاراتك، وقد تتمكن من خلاله في معرفة إمكانية تحمّلك لبدء مشوار جديد. الخلاصة: نعم التخصص جيد ومطلوب ولكن القولبة مؤذية فهي تمنع التشكل ومواكبة التغييرات والتطورات في المجال. والأفضل الحركة الحرة التي تعطيك تصورات عديدة وبالتالي تساعدك على القفز السريع والمرن.

اكتب تعليق

لاضافة تعليقك .. يجب التسجيل او الدخول الي حسابك

1 تعليق

  1. صبري عبدالله الغامدي 04-08-2018 @ 10:18 PM

    نصائح مفيدة و واقعية. لك الشكر