عفواً أستاذ مالك ولكن أنا منقبة ؟!

Blog Single

عفواً أستاذ مالك ولكن أنا منقبة ؟! كنت أجري اتصالاً بإحدى المرشحات لإجراء المقابلة المبدئية، وبعد أن حددنا كل التفاصيل اللازمة، قلت لها سوف أرسل لك دعوة على الإيميل تشمل جميع تفاصيل المقابلة وإذا كان لديك أي استفسار يمكنك التواصل معي عن طريق الإيميل أو رقم المكتب، ثم قالت: "عفواً أستاذ مالك ولكن أنا منقبة". فاستغربت من كلامها لأني شرحت لها طبيعة وظيفتها وأنها سوف تتعامل مع الجنس الآخر، وليس لديها مانع بهذا الخصوص. فقلت لها عفواً ماذا تقصدين؟ قالت بلهجتها "علشان إذا ما توظفون منقبات من الحين قول لأن ما أبي أضيع وقتي ووقتكم" وثم أكملت بأنها أجرت العديد من المقابلات الشخصية وتم رفضها بسبب نقابها. قاطعتها قائلاً لها أن التوظيف لدينا بناءً على معايير قانونية مهنية محددة، بغض النظر عن الجنس أو اللون أو العرق الخ... من ممارسات التفرقة. بالتالي إذا كانت لديك القدرة على التعامل مع الجنس الآخر حسب متطلبات الوظيفة فلا مانع لدينا. عملت في بيئة مختلطة ومع أشخاص بمختلف الثقافات والأديان، ويوجد الكثير من المنقبات، والواحدة منهن بارعة في عملها وفي مهارات التواصل بشكل باهر، لذلك، مبدأ التفرقة في التوظيف بشكلٍ عامٍ تصرفٌ جاهل، يدمر المنظمة على المدى القصير والطويل، ويحرم المتميزين من فرصة إثبات تميزهم في مجالات ونشاطات مختلفة. دمتم بود مالك قيسي

اكتب تعليق

لاضافة تعليقك .. يجب التسجيل او الدخول الي حسابك

1 تعليق

  1. اتفق معاك 100%