تأثير الأعمال التطوعية على قطاع الأعمال

Blog Single

قد يتسائل البعض عن مدى أهمية الأعمال التطوعية و خدمة المجتمع على القطاعين الحكومي و الخاص، يعتقد الكثير من أصحاب العمل أن الأعمال التطوعية ذات تأثير مقتصر فقط على أفراد المجتمع و المنظمات الغير ربحية، كما أن الجهات الحكومية تقتصر بدعمها للمتطوعين في مجال الأبحاث و المناسبات و التغطيات لأسباب داخلية، و بالمقابل يؤثر هذا الدعم المحدود على أفراد المجتمع و ثقافة الشعب مما قد يتسبب بضعف جوانب كثيرة في المجتمع مما سيعود على أصحاب العمل و يضعف الأداء الوظيفي بشكل عام، و في هذا المقال أود إبراز نظرة مسؤولي الموارد البشرية في التحفيز و التشديد على أهمية الأعمال التطوعية كما سأقوم بإستعراض بعض الحقائق التي تؤكد أهمية خدمة المجتمع على قطاعات الأعمال: 1- فرصة حصول المتطوع على وظيفة تكون أعلى: أكدت دراسة قامت بها الجمعية الوطنية للتطوع ببريطانيا أن 84% من مسؤولي التوظيف يرون أن الأعمال التطوعية تزيد نسبة قبول المرشح في المقابلات الوظيفية كما أن 70% منهم يعتقدون أن الأشخاص الذين لديهم سجل مرتفع من الأعمال التطوعية هم الأجدر بالحصول على رواتب و مناصب أعلى في حياتهم المهنية. 2- التطوع يزيد المهارات المهنية: نعم عزيزي القارئ فعندما يتطوع طلاب المدارس و الجامعات و الخريجين أو من هم على رأس العمل فإن مهاراتهم المهنية تزداد سواءً في الاتصال الفعال و العمل كفريق و الإدارة و القيادة الاستراتيجية بالإضافة الى العديد من المهارات الفنية و التقنية و التي قد توفر عليك الكثير من تكاليف التطوير و التدريب. 3- التطوع يخلق العلاقات: التطوع لا يقتصر على فئة معينة من المجتمع حيث يتشارك فيه كل أفراد المجتمع و من ذلك أصحاب العمل و مسؤولي الموارد البشرية و التوظيف مما يخلق الفرص لبناء العلاقات و تطويرها مع الزمن مما قد يكوَن مشاريع مستقبلية تعود على الطرفين بالفائدة. 4- المتطوع هو شخص واعي و مثقف: ثقافة المجتمع هو الراكز الأساسي لتطور المجتمع و رفع مستوى الوعي و الأدب و الاحترام و ذلك يرجع إلى المبادئ التي يلتزم بها المتطوع و التي انغرست بداخله نتيجة مشاركته الفعالة في خدمة البيئة و المجتمع كما أنه نشيط اجتماعياً فهو يخلق المناسبات و البرامج الاجتماعية و الصحية لأفراد المجتمع و بذلك و يساهم برفع ثقافة موظفي المنشآت كونهم جزءً لا يتجزأ من المجتمع. 5- المتطوع هو شخص صحي: بالرغم من تزايد التكاليف التي تدفعها المنشآت لقاء الخدمات الصحية لمرضاها بالإضافة الى الاجازات الطويلة و التي قد تؤثر على سير العمل فإن الأشخاص الذين يداومون على الأعمال التطوعية بشكل دوري هم أقل الموظفين تكلفةً و أكثرهم توازناً بدنياً و عقلياً حيث يقومون بالعديد من الأعمال التطوعية الميدانية و التي تؤثر ايجابا على مستواهم الصحي. قد يطول المقال بذكر ضرورة ممارسة الأعمال التطوعية في المجتمع و من هذا المنطلق أود أن أبدي سعادتي بتجاوب حكومتنا الرشيدة و على رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ن عبدالعزيز آل سعود و وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود حيث أني قد اطلعت على أهداف رؤية 2030 و التي سترسم لوطننا و شعبنا فجراً جديداً و مستقبلاً باهراً و التي كان من ضمن أهدافها رفع عدد المتطوعين في القطاع الغير ربحي من 11 الف متطوع الى مليون متطوع سنوياً مما سيعود على المجتمع و قطاع الأعمال بنتائج ايجابية و بذلك أتمنى من رواد الأعمال في المملكة العربية السعودية التجاوب مع هذه الرؤية و السعي لرفع المستوى التطوعي فيها. عبدالله الخليفة مسؤول الموارد البشرية و الشؤون الإدارية المصادر: http://vision2030.gov.sa/ar/goals http://timebank.org.uk/key-facts

اكتب تعليق

لاضافة تعليقك .. يجب التسجيل او الدخول الي حسابك

0 تعليق

لا يوجد تعليقات