المسؤولية الاجتماعية واجب نعتز به..

Blog Single

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيِه مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ) ليحثنا على مساعدة الغير و ربطه بالايمان للتنبية والتشديد على أهمية الامر. مجتمعنا ليس بغريب عليه الشعور باحتياجات اخوتنا من ذوي الحاجة حتى أصبح الشعب في المملكة العربية السعودية من أكثر الدول دعما للجمعيات الخيرية والأفراد. هذا على صعيد الأفراد فماذا عن المؤسسات ودورها نحو المجتمع؟!. قد نوه احد الاقتصاديين السعوديين بضرورة عدم الاغترار بالانتفاخ المالي لانه مربح فقط للبعض على المستوى الفردي و خسارة للاقتصاد الوطني حيث يؤدي الى اتساع الهوة ما بين الأغنياء والفقراء و انحسار الطبقة الوسطى مما يؤدي الى تهديد أمن المجتمع واستقراره من جهة وإنتاجية الاقتصاد من جهة أخرى. وعلى ذلك السياق لابد من التنويه على أهمية النمو الاقتصاد الوطني وذلك من خلال تحديد الأولويات الوطنية و دور المنظمات في التنمية الوطنية وان يكون على مستوى المناطق والمحافظات المحلية ليكون ادعى لتحديد الاحتياجات المحلية و ربطها بالمسؤولية المجتمعية للمنظمات المحلية. ومن مظاهر المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص هو المساهمة في كل الأعمال التي تنمي المجتمع من نواحي صحية، اقتصادية، اجتماعية و تعليمية وكل ما يعزز امن الوطن. ومن المهم ان ننوه ان المجتمع بحاجة وجود يد داعمة لتطوير التعليم في جميع مراحله وخاصة الجامعات وذلك في ضوء التوجه الى الاستقلال المادي . و بما ان الامم لا ترقى الا برقي شبابها وإعدادهم الإعداد الأمثل فإننا نشيد بالقطاع الخاص بدعم الجامعات الحكومية الدعم المادي للأنشطة اللامنهجية والمسابقات المحلية والدولية لطلابنا و طالباتنا. من جهة أخرى، هناك مسؤولية اجتماعية داخل المنظمة نفسها وذلك عن طريق التزام المنظمة المستمر اتجاه الموظفين وأسرهم مما يؤدي إلى الالتزام بالمجتمع بشكل عام. وما حدث من وزارة التجارة وكذلك الاتصالات وغيرها بالسماح لموظفيها بالتأخر في الدوام في أول يوم في الدراسة للسماح لهم بالذهاب مع أطفالهم للمدرسة و تقديم الدعم الأبوي لهم هو بلا شك من المسؤولية الاجتماعية من جهة و احد الطرق الهامة لكسب رضا الموظفين من جهة أخرى. وهناك عدد من الأنشطة التي يقوم بها مدير الموارد البشرية لتعزيز المسؤولية الاجتماعية ويمكن تلخيصها كالتالي: 1. المسؤولية الاجتماعية في الاختيار وهي التحري عن المرشحين للعمل جيداً و توظيفهم تبعا لمؤهلاتهم و متطلبات الوظيفة والبعد عن العلاقات الشخصية و العنصرية. 2. المسؤولية الاجتماعية عن تعليم وتدريب الموظفين لما فيه مصلحة العمل و ترشيح الموظفين بعدالة وشفافية. 3. المسؤولية الاجتماعية عن تعزيز حس المسؤولية لدى الموظفين عن طريق التوعية و القيام بأنشطة موجهة نحو خدمة المجتمع و المشاركة في الأنشطة المجتمعية. 4. .المسؤولية الاجتماعية عن بناء بيئة عمل إيجابية و آمنه مبنية على تنمية العلاقات بين العاملين و بينهم و بين مدرائهم و تبني برامج وأنشطة ترفيهية و اتاحة الفرصة لهم للمشاركة في اتخاذ القرارات والشعور بأهميتهم، كذلك العمل على توفير بيئة عمل آمنة من المخاطر الصحية والمهنية حتى يتمكن الموظف من أداء وظيفته بفاعلية. 5. المسؤولية الاجتماعية عن تعزيز الموازنة بين العمل والحياة الاسرية حيث انه من الملاحظ ان بعض الموظفين يقضون أكثر ساعاتهم في العمل على حساب حياتهم الخاصة مما يؤثر على حياتهم الاسرية و نجاحها. 6. المسؤولية الاجتماعية عن تحقيق العدالة وهي من أهم الأمور في تحقيق المسؤولية المجتمعية فغياب الشعور بالعدالة يولد علاقات مفككة و بيئة عمل غير صحية فعلى مدير الموارد البشرية تبني سياسات و برامج تحقق العدالة بين كل الموظفين من غير تمييز عرقي أو مذهبي أو نوعي و تكون مبنية على الشفافية و معلنة في قيم المنظمة. اخيراً لابد من التنويه هنا ان المسؤولية الاجتماعية تعني تكافل وتعاون بين أطياف و شرائح المجتمع لبناء المجتمع وتبدأ بالوعي والارتقاء بالحس الاجتماعي والوطني، ثم التطبيق الذي يصب في البناء وخدمة المجتمع؛ فالاسرة حين تربي أبناءها تربية سليمة وإعدادهم لخدمة الوطن هو من المسؤولية الاجتماعية. فكل جهة، سواء كانت منظمة (عامة أو خاصة) أو فردًا، حينما تقوم بسد ثغرة في المجتمع فأنها تقوم بدورها تجاه المجتمع والوطن و تؤدي مسؤوليتها وواجبها الذي لابد أن يكون ليس كممارسة مفروضة ولكن كواجب تعتز به وتفتخر به.

اكتب تعليق

لاضافة تعليقك .. يجب التسجيل او الدخول الي حسابك

0 تعليق

لا يوجد تعليقات