(التفكير خارج الصندوق) التفكير بطرق ابداعية

Blog Single

(التفكير خارج الصندوق) التفكير بطرق إبداعية في حال وقعت مشكلة ما ونحاول أن نجتاز هذه المشكلة أو نجد لها حلا ابداعيا بعيدا عن الحلول التقليدية فنسمع كثيرا عبارة (فكر خارج الصندوق) ، فماذا نعني بهذه العبارة؟ التفكير خارج الصندوق: هو الإبداع في حل المشكلات والخروج منها، كما أنه يعني أن تدع كل تجاربك وأفكارك ومبادئك جانباً لتأتي بحل جديد (حل ابداعي) لا يعتمد على أي شيء موجود بالصندوق، وأن تترك لعقلك أن يختبر كل فكرة مهما كانت سخيفة أو غريبة دون ترشيح أو انتقاء، وهي مهارة بالأساس ترتكز على قدرتك على الإبداع. وتعرف "ماري جوفاي" التفكير خارج الصندوق بأنه النمط السلوكي الذي يجعل الإنسان حبيسا له ويحد من رؤيته للفرص والمتع والمشاعر التي تزخر بها الحياة. بعض الطرق التي تساعدنا على التفكير خارج الصندوق: 1. تعلم شيئاً جديداً خارج تخصصك: حاول أن تلتحق بدورة تدريبية خارج تخصصك، مثلا (فن الإتيكيت) تتعلم مهارات جديدة في التعامل مع كبار المسئولين، وكيفية الاستقبال والضيافة، كيفية القاء التحية، كيفية المصافحة، كيفية التقديم والتعارف، كيفية الحديث والاستماع، كل ذلك يساعدك على تعلم شيء جديد في حياتك، شيء لم يكن يهمك ولكن كان يهم فئات أخرى في المجتمع الذي تعيش فيه، فهذا وبلا أي شك يكون بمثابة شيء رائع تعلمته ربما كنت تحتاجه من قبل. 2. استخدم العصف الذهني: العصف الذهنيّ عبارة عن تنشيط للذهن وذلك عن طريق التفكير السريع لحل قضية معينة، عن طريق التنقيب عن آراء وأفكار وحلول خلاقة وإيجابية تجاه موضوع معين، ويُعدّ أسلوب العصف الذهنيّ من أكثر الأساليب التي تعمل على تنمية التفكير العقلي، فالتفكير بهذه الطريقة يعطي الشخص القدرة على التفكير بطرق ابداعية تتوالد بشكل تلقائي. 3. أطلب النصيحة من شخص آخر: اسأل شخصا آخر عن مشكلتك وأطلب منه حلا، فربما يعطيك الحل الأمثل ببساطة ودون تفكير، لأنه قد لا تكون لديه مشاكل أو أن مشاكله قليلة جدا مما يجعله يفكر بطريقة أوسع وبشكل مثالي، وربما قد يعطيك حلا مثاليا، أو يعطيك فلاشات تساعدك في حل مشكلتك بطريقة ابداعية. 4. اكسر الروتين الممل والمتمثل في تكرار العمل نفسه كل يوم، ابحث عن الطرق التي تقلل الروتين في حياتك، وهي كثيرة: ممارسة الرياضة يومياً، القيام بالتسوق، عمل رحلات قصيرة، زيارة الأهل والأصدقاء، غير مظهرك ، غير أسلوب تعاملك للأفضل، غير تصرفاتك، غير أسلوب حياتك المعتاد عليه إلى أسلوب آخر تشعر فيه بأنه الأفضل والأنسب. 5. تجربة الخطأ والفشل: 6. كثيرا منا يخاف الإقبال على التجارب التي لا تكون مضمونة خوفا من الفشل، فالخطأ أو الفشل ربما يعطيك حلولا أو طرق أخرى لفعل ذلك الشيء وبطريقة أكثر من ممتازة، وربما يساعدك هذا الفشل إلى فتح نوافذ أخرى يمكنك من خلالها تحقيق الأفضل. سأسرد قصة (منقولة) متداولة في التفكير خارج الصندوق، وكيف كان حل المشكلة أو الموقف بطريقة ابداعية رائعة.. كان هذا أحد الأسئلة التي تستخدم في استمارة طلب الالتحاق بأحد الوظائف .. كنت تقود سيارتك في ليلة عاصفة.. وفي طريقك مررت بموقف للحافلات , ورأيت ثلاثة أشخاص ينتظرون الحافلة : 1. امرأة عجوز توشك على الموت 2. صديق قديم سبق ان أنقذ حياتك. 3. شخصية مشهوره تعتبرها قدوتك. كان لديك متسع بسيارتك لراكب واحد فقط .. فأيهم ستقله معك؟ يمكنك ان تقل السيدة العجوز لأنها توشك على الموت ,وربما من الأفضل إنقاذها أولا, تستطيع أن تأخذ صديقك القديم لأنه قد سبق وأنقذ حياتك وقد تكون هذه هي الفرصة المناسبة لرد الجميل, وفي كل الأحوال فانك لن تكون قادرا على إيجاد الشخص المشهور الذي تحترمه مره أخرى كان هنالك شخص واحد فقط تم ترشيحه لهذه الوظيفة (من بين 200 شخص تقدموا) وذلك لإجابته التي لا غبار عليها. في اعتقادك ماذا كان جواب الرجل؟ قال ببساطه: سأعطي مفاتيح السيارة لصديقي القديم واطلب منه توصيل السيدة العجوز إلى المستشفى فيما سأبقى أنا أنتظر الحافلة بصحبة القدوة. قصص أخرى واقعية: القصة الأولى: واجه رواد الفضاء الأمريكيون صعوبة في الكتابة نظرا ً لانعدام الجاذبية وعدم نزول الحبر إلى رأس القلم ! للتغلب على هذه المشكلة أنفقت وكالة الفضاء الأمريكية ملايين الدولارات على بحوث استغرقت عدة سنوات لتتمكن في النهاية من إنتاج قلم يكتب في الفضاء وتحت الماء وعلى أرق الأسطح وأصلبها وفي أي اتجاه . بالمقابل تمكن رواد الفضاء الروس من التغلب على نفس المشكلة باستخدام قلم رصاص ! . القصة الثانية: تلقت شركة صناعة صابون يابانية شكوى من عملائها لأن بعض العبوات خالية ، فاقترح مهندسو المصنع تصميم جهاز يعمل بأشعة الليزر لاكتشاف العبوات الخالية أثناء مرورها على سير التعبئة وسحبها آليا إذا كانت خالية . وقد كان الحل مناسبا رغم تكلفته . بالمقابل وضع أحد عمال التغليف في المصنع مروحة كبيرة بدلا من جهاز الليزر ، ووجه هواءها إلى السير الذي تمر عليه عبوات الصابون حتى تطير العبوات الفارغة قبل وصولها إلى صناديق التعبئة . وأخيرا .. فقد طرحت بعض الحلول للتفكير خارج الصندوق، وتركت لك عزيزي القارئ مساحة كبيرة لتبتكر حلول أخرى. د. محمد إبراهيم فضل نائب مدير إدارة الشؤون الأكاديمية والتدريب بصحة مكة المكرمة

اكتب تعليق

لاضافة تعليقك .. يجب التسجيل او الدخول الي حسابك

0 تعليق

لا يوجد تعليقات