ماهي قيمتك في الحياة؟

Blog Single

هل سألت نفسك يوماً ما قيمتي في هذه الحياة؟ وهل تعلم ما هي قيمتك في هذه الحياة؟ سؤال قد يكون غريباً بعض الشيء.. في اعتقادي بأن القيمة الحقيقية للإنسان تتلخص فيما يعطي ويفيد الآخرين. هناك من يعمل ويجتهد في هذه الحياة منذ بداية نشأته ومعرفته بالحياة وأهميتها وأنه لا بد من بذل المزيد والمزيد من الجهد فيها للبقاء والعيش بطريقة كريمة تضمن الاستمرارية في وضع جيد ومستقر، فهو يعمل بجد واجتهاد، يكمل مشواره العلمي، يسعى إلى نيل أعلى الشهادات، يرتقي إلى أعلى الدرجات والمستويات، يعمل ليعيش مع أسرة في ظروف آمنة مستقرة بعيداً عن مخاطر الحياة الاقتصادية، شخص له مكانة وسط أهله، له قيمته في عمله، يشار إليه بالبنان، له تأثير في المجتمع، يفيد ويستفيد، له هوية وبصمة. وهناك من يعيش لأجل العيش فقط، روتين حياة، يذهب للعمل، يحضر احتياجاته من السوق، يتزوج ويكوّن أسره، ويرى أن ذلك أسمى ما يمكن أن يحققه في هذه الحياة، لا يهمه المجتمع أو زملاء العمل أو أي من الأمور الأخرى، مقتنع بحياته، ليس له أي هوية أو بصمة في الحياة تجاه الآخرين. فأي الشخصين أكثر قيمة؟؟ القيمة الحقيقية للإنسان هو ما يعطيه للمجتمع من حب وخير وسعادة وحب وتقدير. • لا تقارن نفسك بالآخرين فأنت أفضل منهم. • أعرف قيمتك وتحدث عن نفسك بإيجابية. • ارفع رأسك وأفتخر بنفسك. • كن مرافقا للأشخاص الإيجابيين. • فكر بإيجابية وابتعد عن الإيحاءات السلبية. • كن صادقا مع نفسك وتواصل معها. • أجعل لك نافذة مطلة باستمرار على العالم الخارجي. يقول المتنبي : إذا غامرت في أمر مروم فلا تقـنع بما دون النجــــــوم فطعم الموت في أمر حقير كطعم الموت في أمر عظيم فكن على يقين بأن نظرتك لنفسك هي التي تحدد قيمتك في الحياة. وأن أكبر قيمة لك في الحياة بأن شرّفك الله وأكرمك بنعمة الإسلام، وأن قدوتك سيد البشر محمد صلى الله عليه وسلم. د. محمد إبراهيم فضل نائب مدير إدارة الشؤون الأكاديمية والتدريب بصحة مكة المكرمة

اكتب تعليق

لاضافة تعليقك .. يجب التسجيل او الدخول الي حسابك

0 تعليق

لا يوجد تعليقات