العمل بلا ملل

Blog Single

سنتحدث في هذا المقال عن الملل في العمل دون التطرق والاسهاب في انواعه وغيرها لان الهدف الأساسي هو كيفية التعامل والتعايش مع الملل في العمل . يصاب الكثير منا بالشعور بالملل في العمل، ويظن البعض أنه نوع من الاكتئاب ويلجأ البعض الى ترديد عمل روتيني مكرر..! كيف تستطيع العمل بلا ملل.؟ هل اتبعت استراتيجية معينة لحل هذه المشكلة؟ أم الاستسلام والانقياد لها حتى تعود لوضعك السابق ..! ما هو نوع المحفز الذي تملكه يجعلك قادراً على الانتقال بسلاسة بين كل مهمة وأخرى دون الشعور بالملل؟ أسئلة واستفسارات كثيرة قد لا نجد معها الإجابة ولكنها كانت لدى عالم النفس “نورمان دويدج” في الفيلم الوثائقي” The Brain That Changes Itself كيف يطور الدماغ من بنيته وأدائه”، قائلًا: “بقاء الدماغ مشلولًا في نفس المحيط يسرع من ضموره، ولضمان مرونة أنظمة الانتباه داخل أدمغتنا، فالمطلوب هو التنوع والتحفيز من أجل خلق وتكوين خلايا عصبية جديدة”. بمعنى آخر، فالملل ضروري جدًا وإشارة على امتلاكك مخ صحي. فائدة أخرى قليل من الملل كافي أن يعطيك مزيداً من الابداع لذلك دع عنك القلق. 1. اعطي نفسك قليلا من الراحة واترك لنفسك ان تتخيل حيث تعتبر مرحلة التفكير في اللاوعي وهي مرحلة محفزة للأبداع. 2. حاول أن تتعلم مهارة جديدة. 3. كافئ نفسك بعد نهاية كل عمل تقوم به. 4. أعد تنظيم أولوياتك في العمل. 5. أعد تنظيم البيئة المحيطة بك أثناء عملك من خلال إعادة تنظيم أو أضافة بعض الاكسسوارات إلى مكتبك. 6. أستخدم عقلك في العمل أكثر من جسدك بابتكار طرق مختلفة لأداء عملك بين كل فترة وأخرى تشعر فيها بالملل. 7. أستغل فترة الملل بالتخيل والابتكار. أخيرا أتمنى لك عملاً بلا ملل وتخيل للأبداع واستغلال فترة الملل لتحليق نحو ابداع مستمر .

اكتب تعليق

لاضافة تعليقك .. يجب التسجيل او الدخول الي حسابك

1 تعليق

  1. موضوع رائع؛ يحتاجه غالبيتنا خاصة في أوقات الإجازات. شكراً لك،