فروقات علمية وعملية

Blog Single

تشابه أحرف الكلمتين هنا لا يعني ترادف المعنى ولا يعني اختلافه فالتعريف اللفظي لكلمة عِلمي هو الأسلوب الوحيد الواضح المنطقي البعيد عن الخيال. وتعريف العملية بأنها مجموعة هيكلية من الأساليب مصممة لتحقيق هدف علمي محدد. وجميعها مصممة لتتطور بشكل دائم عبر العصور. باختصار شديد العملية تأخذ واحد أو أكثر من المدخلات العلمية المحددة وتحولها إلى مخرجات علمية محددة. ولتطبيق كلا المصطلحين في مجال الأعمال بدقة واحتراف للوصول إلى قرارات وإنجازات تحمل الطابع العلمي ومنفذه بعملية صحيحة سنجد أمامنا خطة العمل، أهداف الإدارة، الرؤية والرسالة، التخطيط الاستراتيجي، السياسات والإجراءات، تقديم الخدمة. الأنظمة الإلكترونية. العمليات والتشغيل، الجودة، اتخاذ القرارات، تحسين الأداء، ساعات العمل، ورش العمل، اجتماعات، محاضرات، دورات تدريبية، تنفيذ مهام وتنظيمها وتطويرها، الكثير من الأعمال التي تتطلب المراجع العلمية والخبرات العملية لتنفيذها والعمل عليها وتحليلها ومراقبتها والسيطرة عليها، والتساؤل هنا هل من الممكن تنفيذ كل ذلك خلال يوم عمل؟ وكيف يتم ذلك، بسهولة الجواب يعتمد على من هو أنت وماهي إمكانياتك العلمية والعملية التي تؤهلك لهذه المسؤوليات وهل لديك الرغبة في إنجاز ذلك أم لا، وهل ستضع خطة ومؤقت لساعات يومك في العمل وخارجه؟ هل تستطيع الجمع بين النظريات والأداء معًا بشكل متوازي وبين الراحة والعمل الجاد بالمساواة بإعطاء نفسك حقها وإعطاء كل من له حق عليك وتلتزم بذلك؟ يواجه الكثير في مجال الأعمال معوقات مختلفة في تنفيذ أعمالهم ووضع الخطط الصحيحة وتنفيذها. فالبعض يعتمد على خبرته العملية في اتخاذ القرارات الارتجالية أن أصابت فخير وان لم تصب فيتم تجهيز الرد لذلك أو توجيه الأخطاء لفريق العمل أو البدء بتنفيذ الخطة البديلة أو التصحيحية وذلك أيضًا يعتمد على من هو أنت، الآخر يقوم بتشكيل لجان وأخذ آراء الأعضاء والتصويت ويقوم أخرون بتحويل هذه المعوقات إلى دراسة علمية والرجوع للنظريات التحسينية والمبادئ العلمية لذلك. يعتقد البعض أن ما سيقرأه في الكتب والمراجع الجامعية والكتب العلمية هي المثالية لآليات وسياسات المجال العملي. وهذا خاطئ تماما، حيث يختلف تطبيقها من نشاط لأخر ومن منشأة لأخرى حيث أن النظريات والمبادئ والقواعد العلمية وضعت لحل المشاكل العملية وليست لإتمام إجراءات وآليات العمل وبالأخص تلك القرارات التي يتم اتخاذها لتفعيل أو إلغاء أو تحديث لسياسة معينه تتبعها تعريفات وعلاقات وتحديد مسؤوليات وتواصل واتصالات وأعلام بمختلف أشكاله. مما يرتبط ذلك بشكل مباشر ببيئة العمل وفريق العمل وتعدد الأفكار التي ستطرح من فريق العمل معك، ستجد أن بعضهم اعتمد على خبرته في مواجهة مثل تلك الأعمال أو المعوقات أو الطرق التنظيمية التي سيق وان عمل بها لطرح فكرته، وغيره اعتمد على رأيه من مقال قرأه أو قصة نجاح لأحدهم في منظمة ما، وغيرهم قام بتطبيق نظرية حسابية مرت عليه في أحد الأمثلة بأحد الكتب العلمية. هنا تم طرح البيانات والمعلومات والأفكار على طاولة واحدة منها العلمية ومنها العملية منها ما يحمل سلبيات لمجال العمل ومخاطرة ومنها إيجابي قد يخدم طرف أخر في خريطة العمل بشكل غير مباشر بتأثير إيجابي ناجح. من هنا قد يتبين لك عزيزي القارئ الفرق والتشابه بين العلم والعمل وكيف يتم تكييفها معًا للوصول إلى أفضل الناتج بأساليب مختلفة ونتائج واقعية وواضحة.

اكتب تعليق

لاضافة تعليقك .. يجب التسجيل او الدخول الي حسابك

1 تعليق

  1. علي الكواي 27-12-2019 @ 10:19 PM

    ممتاز