"المدينة" السعودية تتقدم للمركز 36 في مؤشر التنافسية العالمي


 

أظهر تقرير التنافسية العالمي لعام 2019 الصادر أمس عن المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس» ارتفاع ترتيب المملكة إلى المركز الـ 36 عالميا متقدمة بثلاثة مراكز مقارنة بترتيبها العام الماضي، محققة أكبر تقدم في ترتيبها منذ 7 أعوام.


 وجاء ارتفاع ترتيب السعودية بعد حصولها على تقييمات متقدمة في عديد من المؤشرات الأساسية وكذلك الفرعية. وواصلت المملكة تصدرها للمركز الأول على مستوى العالم بالمشاركة مع دول أخرى في مؤشر استقرار الاقتصاد الكلي، وحصلت على التقييم الأعلى 100 نقطة، واشتمل المؤشر على استقرار معدل التضخم وديناميكية الديون.


وحققت المملكة تقدما في مؤشر تبني تكنولوجيا المعلومات بـ 16 مركزا لتحتل الترتيب 38، كما تقدمت في مؤشري سوق العمل وسوق الإنتاج بـ 13 مركزا. وتعنى مؤشرات الاقتصاد الكلى بالناتج المحلى الاجمالى الذى تجاوز 3 ترليونات ريال، ومؤشر اسعار المستهلك ومؤشر التجزئة، ومؤشر ثقة المستهلك، فضلا عن مؤشر التوظيف ن وقد شهدت الفترة الاخيرة الاعلان عن انخفاض البطالة الى 12.3%.


 وفيما يتعلق بالتضخم نجحت المملكة في احتواء الاثار التضخمية، للاصلاحات المالية التى جرى تطبيقها ابتداء من العام الماضى وذلك وفقا لتقرير شركة جدوى للاستثمار، وتراجع التضخم تدريجيا من 3% فى بداية 2018، الى اقل من ذلك بكثير في نهاية النصف الاول من العام الحالى. ولازال الدين العام في الحدود الامنة عند 610 مليار ريال في نهاية النصف الاول، وهو يعد من اقل المعدلات في مجموعة العشرين، وساهم في ارتفاع ترتيب المملكة بالمؤشر سباق القوانين والتشريعات الجديدة التى تستهدف استقطاب المزيد من الاستثمارات الاجنبية، فضلا عن دعم قطاع تكنولوجيا المعلومات الذى بلغ حجمه 140 مليار ريال سنويا.



https://www.al-madina.com/article/653763/